مكتبة كتابك … الثقافة العربية في فرانكفورت

مكتبة كتابك

 
في حدثٍ كبير من نوعه بالنسبة للإبداع العربي الذي يعاني حالة من الصمت ووقوف الكتاب على أرفف المكتبات بعد طباعته .. أُقيم معرض فرانكفورت للكتاب بألمانيا ، وهو المعرض الأكبر عالميًّا كما هو معلوم ، وكان من المجريات المبشِّرة للأدباء العرب وجود ( مكتبة كتابك ) لصاحبتها الأديبة اليمنية حنان النعماني في أول ظهورٍ عمليٍّ لها بأوربا ، كوكيل حصريّ لعدد من دور النشر في مصر والسعودية والإمارات والكويت وسوريا ، حيث قامت هذه المكتبة الناهضة بدور القائم بتسويق الكتاب العربي إلى أبعد مكان من أماكن احتمالية انتشاره رغبةً من صاحبتها هذا الصرح الجديد في أن يـُعاد للكتاب العربي في المهجر رونقه بعد سنوات طويلة من غياب دور القلم العربي ، الثقافي عامة ، والأدبي خاصة ، عن لعب دوره في المهجر الأوربي . ومن الجدير بالذكر أنَّ ثقة كبار الناشرين العرب وُضِعَت في هذا الكيان وصاحبته منذ اللحظة الأولى ، وليس أدل على ذلك من كونها الوكيل الحصري المعتمد في أوربا لمكتبتي ( جرير ـــ والعبيكان ) في المملكة السعودية ، و ( دار القلم ) السُّورية ، و ( دار حكاية ) الكويتية ، و ( مكتبة الصفاء ــ ناشرون وموزعون ) الإماراتية . علمًا أنَّ صاحبة الوكالة حضرت من ألمانيا إلى مصر إبـَّان معرض القاهرة الدولي للكتاب ( يناير ــ فبراير 2022 ) للاطلاع عن قرب على طبيعة الأعمال الأدبية والفكرية وتوجُّهات أصحاب دور النشر في مصر لمعرفة بعض الدور التي تنتج أدبـًا وثقافةً حقيقيتين ، وكان من ثمرة ذلك دخول ( دار ببلومانيا ) لآل سليمان ــ جمال ومحمد ــ ، ودار ( M M E A D ) لصاحبها الكاتب محمد دحـروج ، و ( دار فنون ) في وكالة ( مكتبة كتابك ـــ حنان النعماني ) بأوربا . وعقب الانتهاء من أحداث معرض فرانكفورت الأخير ( 19 ــ 23 أكتوبر ) كانت نتائج هذا الصرح مبشِّرة بما هو أكبر في مسيرتها الخاصة والداعمة للوكلاء في آن ، ومن ذلك أنها أصبحت وكيلة لـ ( دار الدكتورة سعاد الصباح ) ، كما حظيت بوكالة ( مؤسسة محمد بن راشد ) ، وممثلة بأوربا لـ ( جامعة نايف السعودية ) ، ووكيلة لـ ( دار نوفل أنطوان هاشيت ) ، كما أنها أصبحت مفوَّضة من جهة ( جائزة كتارا ) بإرسال الأعمال التي تراها جديرةً بالتنافس على الجائزة .

مقالات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: