محمود مفلح يكتب : لماذا؟

لماذا الشّعرُ ينفر من عناقي
كأنّي قد خرجتُ عنِ السّياق؟؟

لماذا لايضيءُ النجمُ نجمي.
لأنقذ عن وحولِ الناس ساقي؟

لماذا يهرب الشعراءُ مني
كأنّي صرتُ مفتاح الشقاق؟

لماذا لا أكون كما أردتم
مطيعا في الجناس وفي الطباق؟؟

فكم أشتاق غربلة المعاني
فتسخر مقلتاي من اشتياقي!!

أقول وقد رأيت الخيل تعدو
أيا (أسماء) فكّي من وثاقي !!

ساقرأ هذه الٱيات غيباً
لتقتنع المليحة بالصداق !!

وأقرأ في وجوه الناس حزني
وليس كمثله حزن “العراق”. !!

وكم أهوى الكلام بلا طلاء
واهوى العيش من غير. ارتزاق. !!.

أجيلُ الطرف في ايتام اهلي
تفرُّ من الزقاق إلى الزقاق. !!

تقول لو ان أجنحة لدينا
فنسقط كالطيور على السواقي !!

لعل الله يمنحنا قلوباً
فتختفيَ الدموع من المٱقي !!

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: