محمود مفلح يكتب : عيال

 

عيال

أعود إذن بلا قيلٍ وقالِ

ولا وجع السؤال من السؤال

دعي ما قاله زيدٌ لدعدٍ

ولا تصغي إلى نسج الخيال

نسيت بان دربك غير دربي

وحالك ” يامليحة” غير حالي

لقد كان المخاض ادن عسيرا

وتوجيه الشـراع من المحال ..!

قفزت فلم أجد في القفز نفعًا

وعنقود الوصول إليك عال!

قبضت على هشيم الصوت قسـرا

وعبأت القصائد في سلالي !!

ويمنت الطريق وانت فيها

و رحت أدور خلفك للشمال !!

وشوك الدرب علمني كثيرًا

فكيف مشيت فيه بلا نعال…!؟

وكيف أغوص في بحر عميق

وبطن الحوت يحتكر اللآلي…!؟

دعيني في مهب العمر أرنو

إلى شمس تميل إلى الزوال

دعيني لست أملك غير حرفٍ

هزيل كم يدل على هزالي !!

لقد أخطات حين ظننت أني

سأستل الهدايةَ من ضلالي!

وأخشى إن دنوت اليك ليلاً

عَلَىْ حذر سيفضحني سعالي!

سأرجع كي أشب هناك ناري

وأقتسم الرغيف مع العيال

وأزرع ما تبقى من غراسي

لعل الأهل. تنعم بالظلال

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: