ما رحل من أنجبك أيها الجبل

ما رحل من أنجبك أيها الجبل

رئيس التحرير

حقا، إن الدهر لقادر على أن يؤلم البشر، ويهون من أمر    الحياة في نفوسهم، إلا أن الرضا بقضاء الله هو طريق الإنسان الوحيد ليعيش حياته مطمئنا، ودوما نسلّم بأن الأمور كلها بيد الله جل في علاه، وهو – وحده – يحكم ولا راد لقضائه.

نتقدم بخالص المواساة للأديب الكبير الأستاذ حمادة عبد الونيس في وفاة والده المغفور له بإذن الله، سائلين الله أن يرزقه الفردوس، وأن يهلم ولده الصبر على فراقه.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: