علي عمران يكتب : شهْدُ الملِكة

الرَّغـــبَةُ أَسَـــــدٌ يتَـضَوَّر…
جُـوْعًا… لِامْـــرَأةٍ مِنْ مرمَر
خلعَتْ طـرحَتَها، والمِئْزَر،
والشَّـــــالَ الصُّوفِيَّ الأحمر

عَلَّقتِ الشَّالَ على المِشْجَبْ
خلعَــتْ جـزْمَتَها، والجَـورَبْ
والنَّبـعُ الــوردِيُّ المُــــعشِبْ
يدعو العُشَّاقَ.. فمَن يشرَبْ؟

ألقَتْ في الرُّكنِ الفُسْتانْ
وقمــيصَ النَّومِ السَّـــــعرَانْ
فَكَّــتْ رابِطَــــةَ السُّتْيانْ
فتسَــــلَّلَ ظبيٌّ ســَـــــكرانْ

ظـــبيٌّ شبَـــــقَيٌّ غــنَّاجْ
كالملــبَنِ صَــافٍ رَجـــــــرَاجْ
يتمـــدَّدُ فـــوقَ الدِّيباجْ
كِسـِـــــراجٍ أبيـــــضَ وهَّــاجْ

ترَكَتْ خلخَالًا فـي القَدَمِ
خَـــــلَّابًا كــــنبيذِ القِــــــدَمِ
يعــــزِفُ مـــــوَّالًا للألـَـمِ
كـي يحرِقَ صَلصالَ العــدَمِ

صَلصَالٌ يحرِقُ صَلــصَالْ
فــــــي غــابةِ عِــــشْقٍ قتَّالْ
وســــريرٌ مــــثلَ الأدغالْ
كـم أهلَكَ فــي اللَّيلِ رِجـالْ

غُــرفتُها بــحرٌ مِــنْ لهـَبِ
فـــــي حـوزةِ تِنِّينِ الغـضَبِ
أحمَرُ والشّاطئُ من ذهبِ
عــاتٍ… ومُحــاطٌ بالسُّحُبِ

البَحــــرُ مُـتَاحٌ للـــمَهَرَةْ..
في الغَوصِ.. الشُّطَّارِ السَّحَرَةْ
فالظبْيُ لِـــمَنْ يتْبَعُ أثَرَهْ
والتُّوتُ لِــمَنْ يصعَــدُ شَـجَرَهْ

مقالات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: