عزت سعد الدين يكتب : ذكراها في حنايانا

ذكراها في حنايانا
عزت سعد الدين

أحقًّا قد غدتْ ذكرى

وكانت ملْء دنيانا

وكنّا في حناياها

فأضحتْ في حنايانا

نعيمًا رائقًا كانت

وقلبًا سال تحنانًا

ودفئا مال يشملنا

وحضنًا كان يرعانا

وحبا طاب منهلهُ

وأنسًا حاط معنانا

وطهرًا حلّ غارسه

وخيرات وإيمانا

وما أنـسى لها ألقًا
ج
وبشـرا حين تلقانا

فوا أسفاه قد رحلت

وذاق الأهل حرمانا

وغابت بسمة الديا

وطال العمر أحزانا

ورحنا بعدها شوقا

نذاكر طيب ما كانا

فلا والله لن أنسـى

كيانا طاب وجدانا

»وتبقى دائما ذكرى

تغرد في حنايانا

فيا ربي وكم تجزي

على الإحسان إحسانا

تلقاها بإكرام

وعطف منك مولانا

ونور قبرها دوما

ويا مولاي غفرانا

مقالات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: