عبد الكريم سيفو يكتب : ما أغلاك

ما أغلاك
عبد الكريم سيفو – سورية 

أحـنّ إليكِ , يقتلني اشــتياقي
وفي عينيك كم أهوى انطلاقي

لخضرتها أتوق كطيــــــــر حبٍّ
رأى غاباً , فأســـــرعَ باصطفاقِ

على أهدابها يغـــفو فــــــؤادي
لعـــلّ الروح تنســـى ما ألاقي

وأهفو لاحتضانكِ مثل طفــــلٍ
وأحـــــــلم كلّ آنٍ بالعنــــــاقِ

أضمّكِ بين أضـــــلاعي طويلاً
وأطفئ بين نهديكِ احــــتراقي

فويلي من فطــــامٍ عنكِ يومـاً
وويلي لو رَمَيتِ إلى فـــــراقي

وهل لي من نجـاةٍ في غرامٍ ؟
يقيّــــد خافقي مثل الوثــــــاقِ

أحبّكِ , كيف أخفي ما دهاني ؟
ويفضحني التلهّف في المــآقي

وكل قصيـــــدةٍ تأتين فيهـــا
فأهرب من جنـاسٍ للطبـــــــاقِ

فلولا قلتُ : لا أهواكِ , أهــــــوى
ولا أرضى من الحبّ انعتــاقي

وإنْ قلت : ابعدي , ظلّي بقـربي
ولا تُبقي من القبـــــلات بـاقي

فإنكِ كالهواء , وكيف أحيـــــــا
بعيـداً عنك ؟ يقتلني اختناقي

فمن شــفتيكِ أســــكر من رضابٍ
وأســــــرق منهما أشهى رُحـاقِ

فهل أصحو ؟ وأنتِ العمرَ خمــري
وكأسي باصطباحٍ , واغتبـــــاقِ

غدونا توءمين أنـــا وشـــــوقي
فهاتي ليْ من الأشــــواق راقي

أحنّ إليكِ , يا أحلى مـــــــــلاكٍ
وما يشـفي الحنين سـوى التلاقي

فما أغلاكِ , ما أقسـاكِ , جودي
فليس البخل من طبع السواقي

مقالات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: