سألت البحر

شعر

 

محمد الوكيل

 

يا بحر أين جمال أيام الصفا /

والموج منك يداعب الصبيانا؟

 

لطم الجسوم بلطفه فتمايلت

/ميل الزهور تعانق الأغصانا

 

والشمس تعجبها الدعابة بيننا

/فتضاحكت ودنت إلى ملهانا

 

حتى إذا قام الغروب مؤذنا/

سجدت لرب أحكم البنيانا

 

كنا نسابق عمرنا ما همنا /

في أي عمق ننتشي بهوانا

 

وكأنك الكون الفسيح يضمنا/

حتى بدونا نقطة لسوانا

 

وصفير إنقاذ لحارس شطنا/

يدوي دويا بالوعيد لقانا

 

وبعين مصطاف رأينا دهشة/

ودعاء قلب بالنجاة حبانا

 

حتى إذا عدنا إلى شط الورى/

حمد الإله على رجوع صبانا

 

ماحيلة الغواص إلا ضمنا/

لكتيبة  كم انقذت غرقانا

 

والصيد يحلو في المغارب طعمه/

رزق الكريم يسوقه ألوانا

 

هذا (دنيس) قد أتى كهدية/

من بحرنا كى يشبع الجوعانا

 

وعروس بحر والخفاء يحفها/

كدنا نراها عانقت قبطانا

 

هذا يقول: بذيلها السر الخفي/

ويرد صاحبنا يقول: كفانا

 

إن الحديث عن العروس يخيفنا/

ما حالكم لو زارت الشطآنا؟

 

ياللخيال وطهره وبراءة/

سكنت بنا لاتعرف الأشجانا

 

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: