ذكرى

 

عبد الكريم سيفو – سورية

 

طفلين   كنّا   , وللأطفال    نزْواتُ

والوقت ظهراً, وما في الحيّ أصوات

 

كنّا   وحيدين  ,  لا   أدري    بساعتها

كيف  استباحتْكِ  من  عينيّ  نظْراتُ

 

وقلت : هل تقبليني  لو كبرتُ  غداً ؟

وضاع  صوتي  ,  وقد  أخفتْه  آهاتُ

 

ضحكتِ   مُطرِقةً  ,  خجلى   كفاتنةٍ

غارت  من  الطفلة  الحسناء   ورداتُ

 

ركضتِ    هاربةً    للبيت   , مسرعةً

وما  أجبتِ  ,  وغابت   منكِ   طلّاتُ

 

كبرتُ  من  بعدها  عمراً  ,  وها   أنذا

قد  عدتُ  أسأل  , لم  تأتِ  الإجاباتُ

 

ما  زالت  الكرمة   الخضراء   تذكرنا

ومن    عناقيدها    اشتاقتكِ   حبّاتُ

 

يا  ليت  أرجع   طفلاً  ,  علَّ  تعرفني

فقد    هرمنا  ,   وأدمتنا     الغياباتُ

مقالات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: