خيانة

خيانة

عبد الكريم سيفو – سورية

 

من أين أبدأ ؟  والحرائق في دمي

فالنار    تفضحني    بغير      تكلّمِ

 

أخفي جراحي ,  طعمَ  غدرٍ  قاتلٍ

ما كنتُ  أعرف  طعمَ  هذا  العلقمِ

 

تبكي القصيدة , والسطور تلومني

فأنا  جعلتك  في  الغرام  كمعجمِ

 

كم  غرّدت  أطيارنا , وتراقصت ؟

واليوم  قد  صارت   تنوح   بمأتمِ

 

كنتِ  الربيع  , شذى  غرامٍ   عابقٍ

والبسمة السكرى تموج على  فمي

 

وأتى  خريفكِ  ,  كي  يعرّي  حبّنا

ما  عاد  من  ألقٍ  لحبٍّ   موسميْ

 

جفّتْ  ينابيع   الهوى  ,  وتكسّرتْ

أغصان   قلبٍ   وارفٍ   ,   ومتيَّمِ

 

يا من حسبتِ الحبّ  تسليةً , وقد

أمضيتِ   وقتاً   رائعاً  ,  فلْتعلمي

 

ما   كنتُ  ثوباً   ترتدين    بسهرةٍ

وتبدّلين    بغيره     إنْ     تسأمي

 

أو  كنتُ   ورْقة   يانصيبٍ  خاسرٍ

ورميتها في الدرب , إذْ لم  تغنمي

 

ما   زلتُ  نهراً   تشتهيه    ضفافه

ما  زلتُ  عن نهد  الهوى لم  أُفطَمِ

 

بحري    مليءٌ   بالنوارس    دائماً

ومدار    قلبي     عامرٌ     بالأنجمِ

 

وقصيدتي   تختال   مثل   أميرةٍ

ثمل   الجمال   بثغرها  ,  والعندمِ

 

وسنابلي  ملأى    بفيض    غلالها

والحب  في  قلبي  يفور  كمنجمِ

 

فلْتغلقي     كلّ    النوافذ     بيننا

أخشى إذا  عاد الهوى  أنْ  تندمي

 

فأنا  سلوتكِ  ,  والجراح   نسيتها

ما عدتُ  أرضى عودةً , لا  تحلمي

 

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: