حسن معوض يكتب : لغة الضاد والقرآن وحالنا

القوم ترفع من كيان لسانها
وترانا نخفض من عظيم الشان

فنلوك غثا من لسان أعاجم
ونعود نشكو غربة الأوطان

الحرف نكتبه غريبا شائها
وترانا نهجر ذروة الألوان

قالوا فرانكو أو أعاجم جمة
والقوم تكره فكرة الشيطان

حتى أتانا في زمان فارق
جيل يخرب دون أي توان

فهمو الاعاجم في كيان أعارب
صنعوا قبيحا ذلة الإذعان

عذرا إليكِ إن قبلتِ حديثنا
عذرا إليكِ من قليل بيان

جاء إليكِ كي يقدم عذره
لغة الفصاحة منة الرحمن

الله شرف باختيار لساننا
لغة لآي كتابه التبيان

حتى استحالت للغات مليكةً
تزهو وتفخر أي فخر يداني

لغة الكتاب لسان أهل جنة
من رام طهرا جلس في تحنان

طلبا لأم للغات وتاجها
كيما يفوز بجنة الرحمن

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: