تامر جاويش يكتب : عطر الوصال

عطر الوصال

عطرُ الوصالِ كما يُقال تحيةٌ
فإليكِ عطرى ياربيعَ وجودِى
كم نبضةٍ برياض قلبى تبتغِى
دوحَ الهوى فى ظلِّها الممدودِ
أهٍ لروحى كم ترنَّم طيرُها
هيا أجيبى طيرَها الغرِّيدِ
كم ارسلَتْ بين النسيم رسائلا
حملت إليك أيا غرامُ نشيدِى
هذى بناتُ القلب تعزفُ لحنها
فبلحن قلبك ماتجودُ فجُودِى
وإذا يَرِفُّ العطر عندك بالهوى
فلعطر قلبى بالوصال أعيدِى
وإذا أتتكِ يا غرامُ تحيتى
ردى التحيةَ أحسنَ المردودِ
هذا لعمرى فى الغرام شريعتى
فتمسكى بشريعتى وحدودِى
وتعبدى بالوصل إنى ناسك
أتلو تسابيح الهوى المنشودِ
آه لعطرك يا غرام فإنه
إن رَفَّ يُحيى قلبىَ المعمودِ
ويعيدنى نبض الحياة مرنما
فأعيش أنعمُ فى رياض خلودِى
لولا أريجُ العطر يا محبوبتى
لم ينشرِ القلبُ الخصيبُ وُرُودِى
هيا اسكُنِى برياض قلبٍ عاشقٍ
بل واسلكى صوبَ الفؤاد وريدِى
‏عطرى وعطرُك يا غرامُ سفينةٌ
تمضى بشعرى للعلا المنشودِ
هيا لنبنىَ صرحَ شعرٍ خالدٍ
هيا فبيتُكِ يا غرامُ قصِيدِى

مقالات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: