باسم أحمد عبد الحميد يكتب : المتمردون صرخة نملة!! – رؤية فنية ونقدية

المتمردون صرخة نملة!! – رؤية فنية ونقدية

بقلم  باسم أحمد عبد الحميد

 

الفيلم الممنوع من العرض (المتمردون)  تم إنتاجه عام 1968, من تأليف الكاتب الجريء صلاح حافظ ، وإخراج العبقري توفيق صالح وصاحبه مساعداً للمخرج :نادر جلال..

يعتبر هذا الفيلم الأجرأ  في السينما المصرية ….

تم تصنيفه ضمن قائمة أفضل مئة فيلم مصري في تاريخ السينما وحصل على المرتبة الثامنة والسبعين..

الفيلم تم كتابته وتحضيره فترة ما قبل النكسة، وتستمر أحداثه كما نفهم إلى مرحلة ( الوكسة)..

فكان مكاشفة حقيقية وقراءة مسبقة لنكسة 67 وما بعدها، وصولاً لعشرات السنين بعد ذلك..

هذا الفيلم لخص وضع مصر في القرن الأخير..

#واقعي بشكل يجعلك لا تكف عن البكاء طوال الفيلم …

الأداء مبهر والإخراج مميز للغاية ولوَّح الفيلم للأسف لعدم الجدوى في حدوث أي تغيير لهذا الحال وهذا الفساد..

أحداث الفيلم:

-المكان مصحة في الصحراء لعزل مرضى الصدر من عدوى الدرن..

وهي رؤية فنية بها تضمين للوطن المعزول..

– داخل المصحة تمييز طبقي حاد إدارة فاسدة مستبدة ‘و العنابر مقسمة لقسمين :

طابق علوي لمرضى( المميز)  يدفعون تمن علاجهم

و القسم الآخر الغالبية من مرضى المجان، وهؤلاء يعانون من كل شيئ لدرجة  شرب الماء، وأدنى حقوق الإنسان..

شكري سرحان  دوره كمريض في المصحة، وهو بالأساس طبيباً اوقعته الظروف في هذا المكان  ووجوده كان تعبيراً  عن الطبقة الوسطى المتعلمة الواعية…..

التي تجد احترام من الطبقة العليا وتقدير من الطبقة الفقيرة.

بمرور الوقت يعاني، ممثل الطبقة الوسطى من الروتين الحكومي والفساد، ويتأخر العلاج المطلوب بلا أي سبب سوى تأخر توقيع معالي الوزير لصرف العلاج!!

وعندما ينحدر الحال للأسوأ تجد الطبقة الوسطى نفسها بلا أي مميزات تذكر فتصبح من الطبقة الفقيرة..

لذا بدأت ثورتهم و يقود هذا الطبيب  تمرد غير مخطط له مع مرضى المجان في لحظة شجاعة وغضب ضد مدير المصحة والنظام..

ويتم السيطرة على المصحة …..لكن بعد معارك طويلة وتفاصيل كثيرة بالفيلم.. ويفشل التمرد ويعود النظام القديم للحكم بل وللأسوأ..

من اكثر الجمل المؤثرة في الفيلم   مريض من مرضى  المجان قام بدوره (توفيق الدقن) وهو صحفي سابق، يشكي لطبيب في المصحة ويصرخ في غضب

رد الطبيب باقتضاب به محاكاه لوضع غالبية الشعب الحقيقي :

(هو انت فاكر جايبينك هنا عشان تتعالج ….إنت هنا معزول في الصحراء عشان ما تنشرش العدوى برا)!!!

يذكر أيضاً في احداث الفيلم

حصول النظام الفاسد، على أموال و تبرعات ودعم من منظمات أجنبية، حتى يتم السيطرة على المرضى المعزولين في الصحراء، حتى لا يهربوا وينقلوا العدوى للأصحاء!!!!!!

الفيلم مدة عرضه 131 دقيقة و أؤكد لايزال ممنوعاً من العرض..

مقالات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: