بارك إلهى عيدنا

بارك إلهى عيدنا

تامر جاويش   ‏

فى صُبحِ عيدِكَ يَا كَرِيمُ تَولَّنَا

وَاغفِر برَحمَتِكَ الفَسِيحَةِ ذَنبنَا

 

وَارحَم عبَادَك يَا رَحيمُ فإننَا

للعَفوِ نرنُو يَا غَفُورُ بصَومِنَا

 

بجَنَابِ عَفوِكَ نَستَمِيحُ فآتِنَا

مِن فَيضِ جُودِكَ مَا يَسُرُّ عُيُونَنَا

 

إِن شَابنَا نَقصٌ فذلِكَ فِطرَةٌ

فاجبُر بقُوَّتِكَ المَهِيبَةِ ضَعفَنَا

 

يَاذَا الجَلَالِ جعَلتَ شَهرَكَ جُنَّةً

فَاستُر بحِلمِكَ يَا إلهِى عَيبَنَا

يامَن عَلَا فوقَ الخَلائِق واعتَلَى

اجعَل لنَا فِى دَارِ عَفوِكَ مَوطِنَا

 

رَمضَانُ وَلَّى فِى وَرِيفِ ظِلَالِهِ

وَالعيدُ أقبلَ فِى حُبُورٍ بَينَنَا

 

يَختَالُ فِى ثَوبِ الجمَالِ مهندَمًا

ولَقَد تراهَفَ بالبشَاشَةِ ليِّنَا

 

والصبُّحُ يرنُو للسَّمَاءِ مُهَلِّلًا

والشمسُ تَضحَكُ بالضِّياءِ معَ السَّنَا

 

والكَونُ يصدَحُ بالنِّدَاءِ مُكَبِّرًا

وَيَصُوغُ بالنَّبَضَاتِ سِحرًا بيِّنَا

 

ولقَد زكَا عِطرُ المَحبَّةِ عابقًا

يهدِي الودادَ لمَن تضَوَّع سَوسَنَا

 

ربَّاااهُ إنَّ القَلبَ يَصفُو خَالصًا

للصَّادِقِينَ الودَّ يَنبضُ بالمُنَى

 

فاجمَع إلهِى اليَومَ لُطفًا شملنَا

وَانثُر قلوبَ الودِّ دومًا حَولنَا

 

فَالنَّبضُ يَهمسُ للأحبَّةِ وَحيَهُ

وَالحُبُّ يَكسُو بالمَسرَّةِ قَلبَنَا

 

وَالشِّعرُ يَشدُو بِالقَوافِى صَادِحًا

بَارِك بيُمنِكَ يَا إلَهِى عيدَنَا

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: