انت بتستعمانى ..يا هرم

صفوت محمد

الكثيرون منا يتذكر ما قاله الشيخ حسنى الرجل الكفيف فى فيلم الكيت كات بطولة محمود عبدالعزيز وإخراج داوود عبد السيد…عندما كان يرفض أن يستغفله الناس فيما يدور حوله من أحداث بحجة انه كفيف أعمى….بالفعل هذا ما فعلته حركة تطلق على نفسها الأفروسنتريك تأسست فى بدايات القرن الماضي عام ١٩٣٠ وتجدد ظهورها فى الوقت الحاضر تريد أن تستغفل الشعب المصري وتدعى عليهم ما ليس فيهم ..هذه الحركة  الهدف من إنشائها الترويج لفكرة إن أصحاب الحضارة الفرعونية المصرية القديمة هم الزنوج الأفارقة وإن السكان المصريين الحاليين ماهم سوى جينات مختلفة من اجناس وأعراق مختلفة وخليط المحتلين للدولة المصرية عبر القرون المختلفة    وليس هم أبناء المصريين القدماء ويكتمل إدعائهم بأن السكان الحاليين ذو بشرة بيضاء أوروبية وعربية تختلف عن العرق المصرى الفرعونى وذلك بخلاف ما وجد على جدران المعابد الفرعونية القديمة بالإضافة الى ان أشكال التماثيل بالمواقع الأثرية المختلفة من ملوك وملكات مصر القديمة ذو ملامح إفريقية ولون اسود على حد ادعائهم ..وتتهم حركة الأفروسنتريك علماء المصريات الحاليين بتزوير التاريخ وتلوين المقابر وكسر أنوف التماثيل لإخفاء ملامح

الأنف الزنجى الإفريقي.. ونسى أتباع هذه الحركة أن المصريين القدماء كان لديهم عادة كسر أنوف التماثيل اعتقاداً منهم انها تتنفس حتى يحجب عنهم الحياة

وقد فند علماء الأثريات بالداخل والخارج هذه المزاعم و الادعاءات الكاذبة لهذه الحركة…وقد أكد العلماء الفرنسيين أحقية المصريين الحاليين بحضاراتهم  عندما تم أخذ عينات من الحامض النووى  من مومياوات قدماء المصريين ووجدت مطابقة لإحفادهم المصريين  وليس من الصعوبة بمكان ان نعرف أن الذى يقف وراء  حركة  الأفروسنتريك هى المنظمات اليهودية الامريكية للتخلص من كل ماهو عربى وتغيير التركيبة السكانية للدولة المصرية حتى تضمن لليهود السيطرة على مصر والمنطقة العربية..والمتابع للمشهد الحالى فى جنوب مصر  من إفتعال للمؤامرات و الحروب الأهلية بالداخل السودانى لدفع سكانها للهجرة واللجوء الإجباري  لمصر ماهو إلا جزء من مخطط لهذه الحركة الصهيونية الأمريكية  لتغيير التركيبة السكانية للدولة المصرية ….وفى النهاية علينا ان نعى جيدا الى ما يحاك لنا من الأعداء المتربصين بمصر والمصريين

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: