المس العاشق

المس العاشق

بقلم: محمد كسبه

كلما تصفحت الفيسبوك ، قرأت الكثير من النصوص ،أحيانا أكون حزينا بل في قمة  البؤس ، و أحيانا أخري أكون سعيدا بل في قمة السعادة.

لا أعرف لماذا كل هذا التقلب و العناء بين البؤس و الانبساط ؟

لكن في النهاية عرفت أنني أبحث عن نفسي في نصوص الآخرين ، أدركت أني أجيد فن التمويه  أو التلون ، مشاعري أصبحت مرآة لما أقرأ ، أفكاري تتبدل بسرعة كلما قلبت نصا بإصبعي ، حتي أن من حولي يلاحظون تعابير وجهي التي تصل إلى حد الغضب تارة و إلى حد الارتياح تارة أخرى.

الواقع الوهمي أجبرنا أن نعيش مع الآخرين و نرتبط بهم و ننسجم معهم ، و الأسوأ من ذلك أننا قد نتخاصم و نلفق لبعضنا الاتهامات و الأقاويل و لنجنب  أنفسنا الأذى نلجأ للحظر .

ذات مرة قرأت أحداهن قصيدة لي فعلقت عليها ، ثم دخلت على الخاص لتبدي إعجابها بكلماتي و كذلك بشخصيتي ، جعلتني أشعر كأنني من المشاهير أو الأبطال .

يوما بعد يوم بدأت تروي لي مأساتها في الحياة ، و قصة زواجها الفاشلة التي تود أن تنهيها ، فهي لا تحب زوجها ولا ترغب في العيش معه .

– سالتها ذات مرة كيف حالك ؟ هل أنتي بخير ؟

– أجابت لا لست بخير

– لماذا ؟

– ‏إنني أكرهه و لا أطيقه و لا أريده زوجا لي .

– ‏إذن اطلبي منه الطلاق ؟

– ‏لكن ما ذنب أولادي ، كيف سيعيشون بين أم  و أب منفصلين .

– ‏إذن ما عليك إلا الصبر

– ‏لا لن أصبر أكثر من هذا ، سأنتحر ، و أقسم لك لن يلمس شعرة من جسمي .

– ‏لم تقسمين لي و ما دخلي أنا بهذا الموضوع

– ‏بصراحة انا أحبك بجنون و أريدك لي وحدي

– ‏لكني لا أحبك و لا أريدك لي ، لك حياتك و لي حياتي

– ‏أنت لا تحبني – تبكي بحرقة – إذن سأنتحر ، يجب أن أتخلص من هذه الحياة اللعينة

– ‏بالله عليك لا تفعلي هذا ، لا تنتحري

– ‏لن أنتحر بشرط أن تقول لي أحبك ، أريد أن أقابلك الآن ، أنا أريدك الآن .

– ‏تريدينني لماذا ؟ و كيف ؟ أنت في بلد و أنا في بلد آخر ؟

– ‏تعالى إلي الآن ، أو سآتي إليك ، فقط حدد لي المكان و الزمان .

– ‏حسنا هذا يكفي نكمل غدا

– ‏احبك …. أحبك …. أحبك .. أنت حبيبي

يا ربي ما هذا و كيف استدرجتني هذه المرأة و أوصلتني لهذه الحالة ؛ لكن إن لم أفعل ستنتحر ، ياربي انا في محنة ، هل إذا ماتت سأكون انا السبب ؟

و إذا حققت لها ما أرادت سأقع في فخ الخيانة

ليس أمامي الآن إلا أن أحدث الشيخ الروحاني محمد العارف ، ربما يفك لي تلك الطلاسم

– ما رايك يا سيدي في هذا الموضوع

– ‏ارسل لي الآن صورة تلك المرأة

– ‏ثوان يا مولانا ، الآن تم الإرسال

ما رأيك فيها يا مولانا ؟

– أستاذي الفاضل تلك المرأة مصابة بسحر التفرقة  و مسلط عليها جن بعمل سفلي فهي مصابة بسحر المس العاشق .

– كيف هذا ؟

– ‏ماذا ستفعل يا أستاذنا ؟

– ‏يجب أن أعالجها

– ‏لم تعالجها انت ؟ هذا الموضوع مكلف ؟

– ‏لا يهم سأدفع لك ما تريد

– ‏و لماذا تدفع أنت ؟ هذا الأمر لا يخصك ، إنما يخص زوجها .

– ‏لكنه لا يعرف

– ‏سيدي الفاضل إن لم تبتعد عنها ستصاب بالمس العاشق أيضا و ربما تحدث فضيحة ، ماذا ستفعل حينها ؟

– ‏نعم سيدي سأبتعد عنها و لن تري منشوراتي أبدا ، الآن يجب علي حظرها .

مقالات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: