الحضارة المهاجرة

الحضارة المهاجرة

ثائر كمال نظمي

 

ما زالَ في الليلِ بعدَ الناسِ إيناسُ

حاوِر كمانَكَ فالألحانُ جُلَّاسُ

 

اجمع به اللحن كالأصحابِ تجمعهم

في قِصةِ العُمرِ أحزانٌ وأعراسُ

 

أَلِّفْ عن الأملِ المهجور ملحمةً

يبكي عليها بديعُ الصوتِ حساسُ

 

وارحل بِلحنكَ عن دارٍ أقمتَ بها

كما أقامَ بقلبِ الزيرِ جساسُ

 

اعرض كنوزكَ للأحياءِ إن وُجِدوا

فَليسَ يُرجى مِنَ الأمواتِ إحساسُ

 

لن يُعتِقَ الفِكرُ في أسواقهم أمَةً

فليسَ يعرِفُ هذا الدرَّ نخاسُ

 

فاسلُك بقافلةِ الأفكار أوديةً

حتى يطيبَ لها الأجواء والناسُ

 

تُؤتي المواسِمُ ما في الزرعِ مِن ثَمَرٍ

تشابَهَ الزرعُ والمقطوفُ أجناسُ

 

فإنَّ مَن حَصَّنوا أسوارَهُم حَرَسٌ

وإنَّ مَن سلَّموا الأبوابَ حُرَّاسُ

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: