الجواب الصعب

الجواب الصعب

دكتور عمرو حويلة

 

أأنتَ الذي حاورته النجوم

وجئتَ تحط على كوكبى ؟

غريبا ليطرق شباك  دارى

حنونا على قلبي َالمتعبِ

يهدهدُ قلبي خفيض النداء

ونفسي تهامس لا   تقربي

بمستعذبٍ منك حُلو الكلام

عصيٍّ على النفس مستصعبِ

أجادل فيكَ خفي الإباء

بلا بعد عنك ولا مهربِ

فيا مَعبد الحُسن هام العبادُ

كأني وإياك في موكبِ

٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭

شفاك   مطرزة   بالغناء

وكفك مملوءة    بالِندا

على سُلم من عبير الخيال

وتغريننى فيه أن أصَعدا

وأيقظت فيّ غناء الربيع

وألقيتني بعده للَردى

لهيبا من النار تمتدُ حولي

وأصرخ فيها بأن تخمدا

لماذا منحت لقلبي البقاء

وجئت على بابه سًيدا ؟

فبعدك كل البرايا ارتحال

ودونك كل البرايا سُدى

٭٭٭٭٭٭٭٭٭٭

ليقتَلَنَي فيك هذا السكوت

وينهار ما بيننا المعبرُ

ولم تلو شطآنك الزاخرات

عليَّ ولا رق لي الكوثر

ويخبرني عنك هذا الطريق

وكل الحكايا  التي أذكرُ

ويسألني عنك هذا الرداء

وهذا القميص وذا الدفترُ

علمت هواك هو المستحيل

وبالرغم من ذا فلا أحذرُ

فرد عليَّ غنائى الشريد

وذكرى هواك وما أبصرُ

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: