أحمد السيد يكتب : المدى أظلم

المدى أظلم

للشـــــــام والأعـراب كـي لا تســأما

التـــركــ للأوطــــانِ صـاروا البلـسما

كـالنبـض للشـريان فيـــــنا مشـرقٌ

والنـــــورُ يضوي في المآذن مَعْـــلَمَا

انظــرْ هنـــــــاك فمن بِكوْنكَ مثـلهم

مـن ذا الــذى جعـل الأسـى مُتبسِّمَـا

فالدين صـار سفيرهم….وطبيبــــهم

والقلب يمـضي في المساجد مُحرِما

ياصاحبي هـم.يرحـلــــون أمـا تــرى

فالــدمع في الأحـداق أضحى ملجما

والبـــــــرد والـزلـزال يـأكـل جمــهم

يتدفقـون من الحطــــــــام جماجما

والجـــوع يمضي غاشما مستأصلا

والشـيــب والأطفـال زارا جَـهـنَّـمــا

كـــالحـرب للأحــــباب تحصد نسلهم

والخــوف يفــرش فـي المدائن مأتما

والبعـض يرسـم لا يُحــسُّ ولا يــري

وجهـًــــــا قبيـحًا للافــــاعي مُـغـرَما

مــن ذا الـذى وصف الأسى مُتعــجِبًا!؟

هـــــذي الافــاعي لـم تقـاتل مسلما !

سأظل وحدى.في هجـير قصــــيدتى

فـــي. كبــريـاءٍ و المدى قد أظــــــلما

المجـــــدُ للإســــــلام صـار قضــــيـة

لكـــــــــنه زمـــــــن.التيـوس وريــثما

يــاتـى النــــــداءُ و في فيافـي دولتي

نطــــوىَ.البـــــحار ولن نحـابي مُجرما

مقالات ذات صلة

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: